تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
‏‏استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (نافذة جديدة). تنقل لأعلى
تسجيل الدخول
clicker
Skip Navigation LinksHome > ar > news > press-releases > شركة تنمية نفط عُمان تتبرع بـمبلغ 2.3 مليون ريال عُماني للمساهمة في شراء لقاح فيروس كورونا
شركة تنمية نفط عُمان تتبرع بـمبلغ 2.3 مليون ريال عُماني للمساهمة في شراء لقاح فيروس كورونا
22/04/2021
تبرعت شركة تنمية نفط عُمان بمبلغ مليونين وثلاثمائة ألف ريال عُماني لدعم جهود وزارة الصحة في شراء لقاحات كوفيد-19 في إطار المسؤولية الاجتماعية للشركة والتزامها التام بخدمة المجتمع.
وقد سلم المدير العام للشركة راؤول ريستوشي شيكاً بالمبلغ اليوم (22 أبريل) إلى معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة.
 
وفي هذا الشأن قال معالي الدكتور أحمد السعيدي: "نثمن ونقّدر هذه المبادرة الكريمة من شركة تنمية نفط عمان التي تأتي ضمن إطار التعاون والشراكة المستمرة بين القطاعين الحكومي والخاص لخدمة الصالح العام، وهذه المبادرة واحدة من ثمار هذا التعاون ضمن مبادرات أخرى قامت بها الشركـة بالتـعاون مـع وزارة الـصحة.
 
ونحن كمسؤولين في وزارة الصحة نشجع مثل هذا التعاون البناء والمثمر بين الوزارة ومؤسسات القطاع الخاص، وهو بكل تأكيد ترجمة واضحة لمبدأ الشراكة بين الجانبين لما فيه مصلحة الوطن والمواطن."
 
في حين قال الفاضل راؤول ريستوشي: "إننا نتشرف بشركة تنمية نفط عُمان بالعمل جنباً إلى جنب مع وزارة الصحة ودعمها بروح المشاركة الحقة، ونثمّن الدعم الرائع المستمر الذي نتلقاه في كافة أرجاء عملياتنا. والشركة ملتزمة حق الالتزام بحماية صحة ورفاهية أفراد المجتمع بأسره في شتى أرجاء البلاد غير مقتصرة على موظفيها وموظفي الشركات المتعاقدة معها فحسب.
 
وإلى جانب الالتزام الصارم بارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي، لعل من أهم العوامل المساعدة الأساسية لإعادة فتح الاقتصاد والعودة إلى الوضع الطبيعي هو سرعة نشر اللقاحات، ولا شك في أن ذلك يُعد الآن من أهم الأولويات لمواجهة هذا الوباء الشديد الذي فتك بحياة الكثيرين. ولا يسعنا إلا أن نشيد بالجهود الحثيثة التي تبذلها وزارة الصحة لتأمين اللقاحات من مصادر التوريد المعتمدة".
 
ويمثل هذا التبرع امتداداً لجهود الشركة المستمرة والدعم الذي تقدمه لمواجهة فيروس كورنا. ففي العام المنصرم، تبرعت الشركة بمبلغ 500 ألف ريال عماني إلى الصندوق الوقفي بغية دعم الخدمات الطبية، وأسهمت بأكثر من ثلاثة ملايين ريال عُماني لتوفير المستلزمات الطبية الأساسية، ومعدات الحماية الشخصية وأجهزة الفحص.
 
وقد ساعدت الشركة أيضاً في إعداد وإنشاء المستشفى الميداني الجديد لمرضى كوفيد-19 بمبنى مطار مسقط الدولي القديم، والذي جُهز ليتسع لأكثر من 200 مريض ويُستخدم حالياً وفق كامل طاقته الاستيعابية تقريباً.
 
كما كانت الشركة رائدة في التصنيع المحلي لثمانية ملايين كمامة وحوالي 180 ألف لتر من معقمات اليدين وتوزيعها على المؤسسات الصحية والجهات الأخرى في جميع أنحاء البلاد.
 
فضلاً عما سبق، وفرت الشركة 150 غرفة مع خدمات التموين في مركز رأس الحمراء الترفيهي التابع لها لإدارة حالات الحجر الصحي ودعم الطاقم الطبي بوزارة الصحة الذي يعمل بشكل مباشر مع المصابين بفيروس كورونا.