تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
‏‏استخدم SHIFT+ENTER لفتح القائمة (نافذة جديدة). تنقل لأعلى
تسجيل الدخول
clicker
Skip Navigation LinksHome > ar > news > press-releases > محطة مرآة للطاقة الشمسية تنتج أول دفعة من البخار اللازم لحقل ’أمل غرب‘
محطة مرآة للطاقة الشمسية تنتج أول دفعة من البخار اللازم لحقل ’أمل غرب‘
02/11/2017
بعد إكمال أول بيوتها الزجاجية وفقاً للميزانية المرصودة والجدول الزمني المحدد
 
مسقط، 1 نوفمبر 2017 – أكملت شركة تنمية نفط عُمان مع شركة جلاس بوينت سولار، الشركة الرائدة في الاستخلاص المعزّز للنفط باستخدام الطاقة الشمسية، إنشاء أول بيت زجاجي في مشروع مرآة حسب الجدول الزمني والميزانية المحددة ووفقاً لأعلى معايير السلامة، فضلاً عن ضخّ أول دفعة بخار لحقل ’أمل غرب‘ جنوب منطقة الامتياز. وعند اكتماله سيكون مشروع ’مرآة‘ إحدى أكبر محطات الطاقة الشمسية على مستوى العالم بقدرة إنتاجية تبلغ 1021 ميجاواط من الطاقة الحرارية تكفي لتوليد 6000 طن من البخار يومياً لاستخدامه في عمليات إنتاج النفط الثقيل.
 
وتعليقاً على ذلك، قال راؤول ريستوشي، المدير العام لشركة تنمية نفط عُمان: "يُعد نجاحنا في ضخ أول دفعة من البخار المولد باستخدام الطاقة الشمسية في حقل أمل غرب‘ إلى جانب التزامنا بأعلى معايير السلامة إنجازاً كبيراً لمشروع مرآة وخطوة هائلة نحو إيجاد مستقبل أفضل للطاقة المتجددة بالسلطنة. كما يُشكل إنتاج النفط باستخدام الطاقة الشمسية أحد الحلول المستدامة وطويلة الأمد التي من شأنها الوفاء بمتطلبات الطاقة المستقبلية في عُمان، والاستفادة من مواردها الطبيعية بكل فاعلية."
 
وأضاف ريستوشي: "لقد بذل فريق جلاس بوينت بالتعاون مع موظفينا وموظفي الشركات المتعاقدة معنا جهوداً بناءة تكللت بتحقيق أكثر من 1.5 مليون ساعة عمل دون إصابات مضيعة للوقت، واصلوا خلالها العمل على تعزيز الكفاءة في كافة الجوانب سواء الإنشائية أو التشغيلية. ويُعد مشروع مرآة تأكيداً لعزمنا في شركة تنمية نفط عُمان على قيادة مسيرة التحول من شركة تركز على قطاع النفط والغاز حصراً إلى شركة طاقة بالكامل تركز بقدر أكبر على مصادر الطاقة المتجددة."
 
هذا، وقد صممت تقنية جلاس بوينت للطاقة الشمسية خصيصاً لتسخير أشعة الشمس في إنتاج البخار اللازم لعمليات الاستخلاص المعزز للنفط بالأسلوب الحراري؛ بحيث تتكامل هذه العملية بسهولة مع العمليات الراهنة في حقول النفط. ويمكن أن يوجه الغاز الطبيعي الذي ستوفّره هذه العملية للتصدير أو لاستخدامات أخرى ذات قيمة أعلى كتوليد الطاقة أو التطوير الصناعي بما يسهم في تنويع اقتصاد البلاد.
 
ومن جانبه قال بين بيرمان، رئيس العمليات والرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة جلاس بوينت: "نفخر بشراكتنا مع شركة تنمية نفط عُمان في بناء قطاع الطاقة الشمسية على مستوى عالمي تبدأ إنجازاته من قطاع النفط والغاز بالسلطنة. ومما لا شك فيه أن هذا المشروع العملاق سيضع عُمان على الخارطة العالمية للطاقة الشمسية، ويساهم في إيجاد فرص عمل جديدة، فضلاً عن تطوير الكفاءات على صعيد الابتكار في تقنيات الطاقة الشمسية وتنفيذ المشاريع والتصنيع."
 
وعلى خلاف ألواح الطاقة الشمسية التي تولد الكهرباء تستخدم جلاس بوينت مرايا ضخمة لتركيز أشعة الشمس بهدف غلي مياه حقول النفط وتحويلها مباشرةً إلى بخار يحُلّ محلّ البخار المُولّد باستخدام الغاز الطبيعي، ويُستخدم في استخلاص النفط الثقيل. وتعتمد تقنية جلاس بوينت على وضع المرايا وباقي مكونات النظام داخل بيوت زجاجية مغلقة تحميها من الرياح والرمال الشائعة في حقول النفط الصحراوية البعيدة مثل حقل ’أمل‘. وتعزز هذه البيوت الزجاجية من كفاءة النظام وتقلل من التكاليف مقارنة بأنظمة الطاقة الشمسية المكشوفة، وذلك بدءاً من تقليل استهلاك المواد عموماً، ووصولاً إلى عمليات الغسيل الآلية. 
 
 واختتم ريستوشي بقوله: "تبرِز شراكتنا مع جلاس بوينت إيماننا الراسخ بأهمية استخدام أحدث التقنيات المبتكرة وبالفرص الواعدة التي سيتيحها قطاع الطاقة المتجددة في السلطنة. وقد أثبتت تقنية جلاس بوينت بساطتها وكفاءتها وموثوقيتها، وهي المقومات التي نبحث عنها للوفاء بمتطلباتنا في حقول النفط. ولا شك أن الإنجاز الذي تمكنا من تحقيقه معاً سيشكل نقطة انطلاق حقيقية نحو تحقيق المزيد من النجاح. ولا يفوتني أن أهنئ فريق العمل في مشروع مرآة على نجاحهم في إكمال أول بيت زجاجي طبقاً لأعلى معايير السلامة وفي الوقت المحدد وفي إطار الميزانية المعتمدة للمشروع."
 
وتبني جلاس بوينت مشروع ’مرآة‘ بتطبيق أفضل المعايير المتبعة في قطاع النفط والغاز؛ حيث تتبع في بناء كل بيت زجاجي عمليات إنشاء متسلسلة مقسمة إلى خطوات معيارية متدرجة. ويساهم هذا الأسلوب التسلسلي في تسريع إنجاز العمل، وتُمكّن كل بيت زجاجي من بدء الإنتاج بمجرد اكتماله بدلاً من الانتظار حتى إنجاز المشروع بأكمله. ويتيح ذلك لشركة تنمية نفط عُمان الفرصة للاستفادة من البخار المولد بالطاقة الشمسية وتعزيز الإنتاج تدريجياً لتوفير حاجة الحقل من البخار. كما تهدف الشركتان إلى دمج شبكة إنتاج البخار بشبكة حقل ’أمل‘ من ثلاثة بيوت زجاجية جديدة مع نهاية العام الجاري.
 
الجدير بالذكر أن إنجاز أول البيوت الزجاجية في مشروع مرآة يُشكل أحدث ثمار التعاون بين كل من شركة تنمية نفط عُمان وشركة جلاس بوينت الذي انطلق قبل ستة أعوام عندما تضافرت جهودهما لبناء أول مشروع تجريبي للاستخلاص المعزز للنفط بالطاقة الشمسية في الشرق الأوسط بسعة 7 ميجاواط، فأثبت كفاءة تقنية جلاس بوينت وجدواها من حيث التكلفة، وخرج بالعديد من الدروس المستفادة والتحسينات التي أدخلت على التصاميم في ظل توسّع نطاق استخدام هذه التقنية.
-انتهى-
معلومات للمحررين:
للحصول على حقائق وأرقام وصور وعرضاً مرئياً عن مشروع مرآة، يرجى زيارة الرابط التالي:
 
 
نبذة عن شركة تنمية نفط عُمان
شركة تنمية نفط عُمان هي الشركة الرائدة في مجال استكشاف النفط والغاز وإنتاجهما في سلطنة عُمان؛ فنحن مسؤولون عن إنتاج النسبة الأكبر من النفط الخام والغاز الطبيعي في البلاد. ولكن الأهم من ذلك أننا نركز على تحقيق التميز والنمو وإيجاد قيمة مستدامة داخل صناعتنا وخارجها على حد سواء.
نبذة عن شركة جلاس بوينت سولار
تعدّ جلاس بوينت سولار شركة رائدة في توفير حلول الطاقة الشمسية لصناعة النفط والغاز. من اللافت أن هذه الصناعة على مستوى العالم تستهلك ما يقرب من 10% من إنتاجها لاستخراج النفط، مما يجعل منها إحدى أكبر أسواق الطاقة المتجددة. وتعمل شركة جلاس بوينت في عدد من الأسواق الرئيسية حول العالم امتداداً من الشرق الأوسط وصولاً إلى كاليفورنيا. وقد أثبتت تقنيتها المتفرّدة من الأحواض المغلقة نجاحاً منقطع النظير، حيث توفر الطاقة اللازمة للعمليات في حقول النفط وبأقلّ التكاليف. وتقوم تقنيات جلاس بوينت بجمع طاقة الشمس والاستفادة منها بدلاً من استنزاف مصادر الغاز الطبيعيّ وغيرها من مصادر الوقود، حيث تساعد منتجي النفط على خفض التكاليف التشغيليّة، وفي الوقت نفسه الحد من انبعاثات الكربون الضارّة بشكلٍ كبير.
وعلى خلاف الألواح الشمسية التي تستخدم لتوليد الطاقة الكهربائية، فقد صممت الشركة تقنية خاصة لتركيز الطاقة الشمسية لتلبية احتياجات قطاع النفط والغاز. وتستخدم تقنية الأحواض المغلقة التي طوّرتها مرايا ضخمة ومنحنية تقوم بتركيز أشعة الشمس على غلايات أنبوبية تحتوي على الماء. وتقوم الطاقة المركزة بغلي المياه وإنتاج البخار على نفس درجة الحرارة وبنفس الضغط الذي يتمّ عند حرق الوقود لإنتاج البخار. هذا ويُحفظ النظام داخل بيوت زجاجية كتلك التي تستخدم للأغراض الزراعية لحماية الألواح الشمسية من الرياح والغبار والعواصف الرملية لزيادة فعالية الأداء وتوفير التكاليف. كما يقوم نظام غسيل أتوماتيكي بتنظيف أسطح البيوت الزجاجية كل ليلة لضمان أفضل النتائج في البيئات الصحراوية، مما يوفر في استهلاك المياه وتكاليف تشغيل العمالة اليدوية.
هذا، وقد أسّست جلاس بوينت إدارتها الإقليميّة في سلطنة عُمان في أوائل 2012، ويتضمن أكبرُ المساهمين فيها كلّاً من شركة رويال داتش شل، وصندوق الاحتياطي العام للدولة، وهو أكبر صندوق ثروة سيادية في سلطنة عُمان تديره وزارة المالية.
للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكترونيّ: www.glasspoint.com
لمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع:
 
 
طارق الحرمي
شركة تراكس للعلاقات العامة
هاتف: 24649099 968+  
النقال:  +968 94558787
البريد الالكتروني:  tariq.alharemi@traccs.net