تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول
clicker
Skip Navigation LinksHome > ar > news > press-releases > معدة ضخمة صنعت في عُمان
معدة ضخمة صنعت في عُمان
27/09/2017
أعلنت الشركة عن نجاح تصنيع حاوية في السلطنة تعد الأضخم في تاريخ الشركة منذ تأسيسها قبل 80 عاماً.
  
يبلغ طول هذه الحاوية 46 متراً، وقطرها أربعة أمتار، في حين تزن 240 طن، وقد صنعتها شركة الخدمات الفنية الخاصة المتعاقدة مع شركة تنمية نفط عُمان وذلك في ورشتها بولاية نزوى.
وتكمن أهمية الحاوية في أنها أهم جزء في وحدة إزالة الغاز الحمضي التي تشيدها شركة تنمية نفط عُمان ضمن مشروع "جبال – خف" الضخم، وذلك بهدف فصل ثاني أكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين من الغاز الطبيعي.
 
وقد أطلق على الحاوية الرمز (C-4001)، وهي مبطنة من الداخل بالفولاذ الصلب، واستغرقت صناعتها 16 شهراً بمواد مستوردة من النمسا.
 
يشار إلى أن 22 مواطناً شاركوا في مرحلتي التصميم الميكانيكي والإنشاء.
وقد تكاتفت جهود شركة تنمية نفط عُمان وشركة بتروفاك عُمان في عملية التصميم، وهذه الحاوية هي من ضمن 21 حاوية ضخمة أسند إلى شركة الخدمات الفنية الخاصة بناؤها لمشروع "جبال – خف" الذي كلف أيضاً شركة الصناعات العربية في صحار ببناء 14 حاوية ضخمة أخرى تقارب إحداها في ضخامتها الحاوية (C-4001). وجاء إسناد الطلبات إلى هاتين الشركتين المصنعتين على إثر مناقصة تنافست فيها شركات عُمانية مع منافسين دوليين.
 
وسبق لشركة الخدمات الفنية الخاصة تصنيع حاويات أضخم في السلطنة يصل طولها إلى 70 متراً وقطرها خمسة أمتار ووزنها 800 طن باستخدام العديد من المواد المختلفة.
وفي هذا السياق قال الفاضل عبدالله الجابري – مدير إنجاز مرفق "جبال – خف" إنه أضحى بالإمكان تصنيع حاويات بأي حجم في السلطنة ونقلها داخلياً عبر ميناء صحار أو ميناء الدقم الذين يعملان بكل طاقتهما.
 
وأضاف: أن هذا الإنجاز مهم جداً للمشروع خصوصاً وللبلاد عموماً، ويثبت أن الكفاءات العمانية لا تحدها الحدود إذا ما عقدنا العزم على تحقيق ما نصبو إليه." 
يذكر أن الحاوية (C-4001) ستُشحن إلى موقع المشروع قريباً حيث ستعمل إلى جانب مئات المعدات الأخرى التي ستصل تباعاً على مدى الأشهر القادمة. 
 
ويشهد مشروع "جبال – خف" تقدماً جيداً؛ حيث اكتمل 92% من الأعمال الهندسية، وانجزت أغلب طلبات الشراء. كما تظهر الأنشطة الإنشائية نمواً ملحوظا خصوصاً مع انتهاء أعمال تشييد أرفف الأنابيب وتواصل جهود تركيب المعدات والصهاريج والأنابيب بأقصى طاقة.